إضافة رد 
 
تقييم الموضوع :
  • 2 أصوات - بمعدل 3
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
في أحدث تقرير: المصريون أكثر شعوب العالم تديناً وفساداً
الكاتب الموضوع
Albert Camus غير متصل
مجرد إنسان
*****

المشاركات : 1,544
الإنتساب : Jun 2004
مشاركات : #1
في أحدث تقرير: المصريون أكثر شعوب العالم تديناً وفساداً


90 ألف حاج و20ألف قضية اغتصاب وتحرش ... نصف مليون معتمر و122 ألف قضية غش!


· لجنة بوزارة الزراعة حظرت دخول 39 مركباً تضر بصحة المواطنين.. ألغوا اللجنة وأدخلوا المبيدات

· د.شوقي العقباوي: التدين غطاء للفساد ومحاولة لإبراء الذمة الدينية

· د. عبدالرءوف الضبع: هذا التناقض سببه الحالة الاقتصادية والاجتماعية المتردية التي وصل إليها المجتمع


«المصريون أكثر شعوب العالم تدينا» هذا ماخلص إليه استطلاع للرأي أجراه معهد جالوب الأمريكي، شمل 143 بلدا وإقليما حول العالم، استمر 3 أعوام شمل عينات من تلك الدول وقد تم تحديد العينة بألف شخص فوق سن الثامنة عشر ة سئلوا جميعا وعلي اختلاف أديانهم عما إذا كان الدين جزءا هاما في حياتهم اليومية أم لا؟ وكانت المفاجأة أن 100% من المصريين المشاركين في الاستطلاع أكدوا أن الدين جزء هام جدا في حياتهم، وأنهم ملتزمون دينيا بأداء فروضهم وغير ذلك من شعائر وتعتبر هذه النسبة من أعلي النسب في الاستطلاع والذي بلغ المتوسط العالمي له 82% فقط، وبعيدا عن الاستطلاع المثير ، فإن نظرة بسيطة علي الشعب المصري والشكل الظاهري للمصريين تجعلنا نصدق هذه النتيجة بنسبة كبيرة فلدي المصريين علي اختلاف دينهم بعض الكلمات التي لا يستغنون عنها في كثير من معاملاتهم اليومية التي ترسخ فكرة التدين، فما أكثر من أن تسمع كلمة مثل «ستغفر الله العظيم» من شاب وهو ينظر إلي فتاة تمر بجواره أو كلمة «حرام عليك» من تاجر ربما يبيع لك بضاعة مغشوشة.

أصبحت تلك العبارات الدينية موروثا ثقافيا لا يتجزأ من حياة المصريين. المعروف عن الشعب المصري تاريخيا أنه شعب متدين يؤمن بوجود إله عادل منذ عصور الفراعنة وهناك استطلاع آخر أجراه أحد معاهد البحوث الإسلامية أكد أن نسبة المصريين الذين يريدون تطبيق الشريعة الإسلامية في الحكم وصلت إلي 91%، في مقابل 90% في إيران وهي الدولة التي يحكمها نظام ثيوقراطي بالأساس و74% في تركيا وهي الدولة التي كانت مركزا للخلافة في يوم من الأيام، ليس هذا فقط بل إن عدد الحجاج الذين يذهبون من مصر سنويا طبقا للجنة المشرفة علي رحلات الحج والعمرة يصل إلي 90ألف شخص رغم أن عدد التأشيرات المخصصة لمصر 75 ألفا فقط، فهناك 15 ألفا إضافية تمنحها السفارة السعودية عن طريق المجاملات والمصريين العاملين هناك لحرص المصريين علي أداء هذه الفريضة المقدسة ويبلغ عدد المعتمرين المصريين سنويا نصف مليون معتمر، ومن مظاهر التدين أيضا التي تحرص عليها المصريات تحديدا هي ظاهرة الحجاب، فبحسب دراسة للمركز القومي للتعبئة العامة والإحصاء نجد أكثر من 80% محجبات وأكثر من 80% منهن تحجبن عن قناعة تامة ورغم إيماننا الكامل بأن الزي متغير اجتماعي يختلف باختلاف الزمان والمكان إلا أن الفهم الخاطئ للنقاب وكثرة هذه الظاهرة هو مادفع وزارة الأوقاف منتصف العام الماضي إلي إرسال 900 داعية إلي محافظات مصر المختلفة لمواجهة ظاهرة النقاب وللتأكيد علي أنه ليس زيا إسلاميا كما يدعي بعض الشيوخ الوهابيين! الخلاصة أن المصريين بالأرقام والإحصائيات شعب حريص علي التدين وعلي اظهاره لكل الناس، ولكن في المقابل أليس «الدين المعاملة» كما هو معروف؟ ألم تنه جميع الأديان والشرائع السماوية عن الفساد والتحرش والتزوير وكلها موبقات موجودة في مصر وبنسب عالية أيضا لاتقل عن نسب التدين الموجودة في مصر؟ ألم تصدر منظمة الشفافية العالمية تقريرها الذي وضع مصر في المركز 121 بين 256 دولة متساوية في معدلات الفساد مع بوركينا فاسو؟ ليس هذا فقط، فكما استطعنا أن نعدد نسبا وأرقاما ودراسات تؤكد ارتفاع مظاهر التدين في مصر فإننا نستطيع أيضا أن نعدد مظاهر وأشكال الفساد ففي أول تقرير من نوعه أصدرته الحركة المصرية من أجل التغيير تحت عنوان «كفاية من أجل تنظيف مصر» قالت الحركة «إن الفساد في مصر أصبح ظاهرة متنوعة، وضرب أركان النظام حتي أصبح قانونا اچتماعيا نافذا» ووصفت الحركة في تقريرها وقائع ظاهرة الفساد «الشاملة » في البلاد مشيرة إلي تغلغلها في رموز ومؤسسات النظام والمجتمع بشكل موثق بالوقائع والأرقام، وكانت المفاجأة الكبري حينما أصدرت هيئة الرقابة الإدارية والنيابة الإدارية تقريرا يؤكد أنه يتم ضبط 73ألف قضية فساد في العام داخل الجهاز الحكومي بمعدل «قضية فساد كل دقيقتين» بعد أن كانت قضية كل 7 دقائق منذ سنوات طبقا لتصريح اللواء هتلر طنطاوي رئيس هيئة الرقابة الإدارية السابق، إذن فلم نعد بحاجة إلي تصريح د.زكريا عزمي رئيس ديوان رئيس الجمهورية بأن «الفساد في المحليات وصل إلي الركب» فالفساد أصبح راسخا في حياتنا اليومية بل أصبح الاعتراف به شيئا طبيعيا، فوزارة الإسكان أصدرت دراسة أكدت فيها أن نسبة مخالفات المباني في مصر بلغت 90% من إجمالي العقارات الموجودة والتي تقدر بحوالي 4،9 مليون مبني منها 50% يفتقر لأعمال الصيانة حتي إن هذه الدراسة أوصت بضرورة إنشاء شرطة متخصصة لمخالفات البناء!!! ومن الإسكان إلي التعليم فقد أكدت دراسة صادرة عن المركز القومي للبحوث التربوية أن الغش الجماعي منتشر بنسبة 75% في الابتدائية و60% في الاعدادية والثانوية ولا أدل علي ذلك من الفضيحة المعروفة باسم «قضية الغش الجماعي في الجيزة» وحتي الأطعمة التي نأكلها لم تسلم من الفساد وحيث أكد تقرير الإدارة العامة للمراقبة علي الأغذية لعام 2008 وجود 122 ألف قضية غش للأغذية علي مستوي مصر. أما الفساد في الزراعة فحدث ولاحرج فحينما أصدرت لجنة المبيدات بوزارة الزراعة قرارها بحظر دخول 39 مركبا كيماويا لأنها تضر بصحة المصريين كانت المفاجأة بالغاء اللجنة من الأساس والسماح بدخول هذه المبيدات، والغريب أن معظم الوجوه التي تصدر القرارات الضارة بصحة المصريين تجدها دائما في قائمة حجاج بيت الله أو أنها من أكثر الناس إنفاقا علي الفقراء وعملا للمساجد ورعايتها وكأن الدين تحول لمشروع لغسل هذه الأموال الفاسدة به وهل أدل علي ذلك من المحتكرين من رجال الأعمال ونواب الحزب الوطني الذين يصلون للبرلمان بالتزوير الفج والواضح والذين يتعاونون مع إسرائيل جهارا ونهارا، مع أنهم أكثر الناس إقامة لموائد الرحمن في شهر رمضان.

فلا يوجد أكبر وأشهر من مائدة د. أحمد فتحي سرور بالسيدة زينب مقر دائرته الانتخابية وهو الرجل الذي مررت في اثناء رئاسته للمجلس أسوأ القوانين والتعديلات الدستورية وكذلك امبراطور الحديد أحمد عز وملك السجاد محمد فريد خميس إلي جانب محمد أبو العينين، كل هؤلاء ينفقون أموالا طائلة علي موائد الرحمن وبناء المساجد وشنط رمضان وغير ذلك من المناسبات الدينية التي تمر علي المصريين ولا يرون في ذلك أي غضاضة أو تعارض مع دورهم في الحياة السياسية، ومن أكثر مانراه تعارضا مع مظاهر التدين التي يعيشها المصريون قضية التحرش الجنسي، فالتقرير الأخير الصادر عن المركز القومي للبحوث الجنائية والاجتماعية أكد وجود 20 ألف حالة تحرش جنسي واغتصاب ترتكب في مصر سنويا، ومعني ذلك أن هناك حالتي تحرش أو اغتصاب تتم كل ساعة تقريبا، وهو ما شهدناه جميعا في الاحداث المؤسفة التي شهدتها منطقة وسط البلد وتلاها بعد ذلك منطقة المهندسين، والغريب أن هؤلاء الشباب لم يفرقوا بين محجبة أو غير محجبة بل وحتي المنتقبات لم يسلمن منهم، فما علاقة هذا بالتدين؟ وهل هو تدين ظاهري وشكلي فقط؟ وكيف يستوي هذا الكم الهائل من الفساد والتحرش مع هذه العلامات التي تؤكد التدين والثبات علي الإيمان؟ طرحنا هذه الاسئلة وغيرها علي د.أحمدشوقي العقباوي أستاذ الطب النفسي بجامعة الأزهر الذي قال «المصريون من أكثر الشعوب تدينا تاريخيا، فهم من أقدم الشعوب الذين عرفوا الله وعبدوا الآلهة ولكن مايحدث في مصر الآن هو تدين المظاهر فقط، وبعيد كل البعد عن التدين الحقيقي فبقدر انتشار هذا التدين ينتشر الفساد وهذا التدين الظاهري هو فقط دليل علي النفاق الاجتماعي لأنه نوع من أنواع التظاهر، فمثلا تجد أن التجار الاغنياء حريصون علي أداء الفروض في أوقاتها وكذلك أداء فريضة الحج حتي يقال عنه الحاج فلان وانه رجل يراعي الله ويتبرع للفقراء وهكذا فهي بالنسبة للأغنياء نوع من أنواع الوجاهة الاجتماعية ولا مانع لديه من أن يعمل أي شيء وبالغش طالما أن الناس لايرونه ولايقولون عنه شيئا، أضف إلي ذلك أن الفقر إما أن يولد التدين الذي قد يصل حد التطرف وإما أن يولد الفساد والاتجاه إلي البلطجة والرشوة لحل الأزمة الإجتماعية ومعدلات الفقر في مصر كبيرة جدا، لذلك فإنك تجد التدين الظاهري وكذلك الفساد الجلي والواضح. وأضاف العقباوي من أهم أسباب ظاهرة ارتداء الحجاب وانتشار اللحية استيراد مظاهر التدين من دول أخري وتغلغل الفكر الوهابي في المجتمع أو بمعني أدق «سعودة» المجتمع المصري ثقافيا ودينيا، فقديما كان التدين المصري يراعي المضمون ولا يهتم بالمظاهر أما الآن فمراعاة المظاهر أهم.

واختتم العقباوي قائلا: «باختصار شديد هذا التدين غطاء للفساد ومحاولة لإبراء الذمة الدينية»، ومن جانبه يقول د.عبدالرءوف الضبع وكيل كلية الآداب بجامعة سوهاج ورئيس قسم الاجتماع: هذه الدراسات والنسب توضح طبيعة البناء الطبقي في المجتمع، فالمجتمع المصري ينقسم إلي طبقتين: الأولي صغيرة في الحجم مالكة الاقتصاد والسياسة وهي الحاكمة وبالطبع متحررة من الدين، وانعكس فسادها علي الطبقة الأكبر التي لا تملك شيئا، فإذا قلنا ان الشعب المصري هو شعب متدين بطبيعته وفطرته فإن الفساد والتدين الظاهري اجتمعا معا في الشخصية المصرية الآن.. وأضاف الضبع: في ستينيات القرن الماضي كانت نسبة المحجبات قليلة للغاية ولكن كان الأمن الاجتماعي متوافرا فكنا إذا استغاثت فتاة أو امرأة تجد حشدا من الناس يندفعون لإغاثتها والدفاع عنها، أما الآن فتجد جماعة يختطفون امرأة في وضح النهار وكأنه لاشيء يحدث، حيث غاب الأمن الاجتماعي من المجتمع ورغم أن أحداث التحرش الجماعية الشهيرة في مصر لم تستثن المحجبات أو المنتقبات ولكن هذا هو الاستثناء، أما القاعدة الرئيسية فهي الظن بأنه حماية لهن من التحرش. وأكد الضبع: هذا التناقض الواضح بين دراسات التدين ودراسات الفساد يعبر عن الحالة الاقتصادية المتردية والحالة الاجتماعية التي وصل إليها المجتمع، فإذا انصلحت هذه الأحوال فستجد أن التدين أصبح رئيسيا وله مضمون وليس ظاهريا، أما إذا بقيت الاوضاع علي حالها فيلجأ المصريون إلي مزيد من التدين الظاهري وإلي مزيد من الفساد ولن يتغير أي شيء إطلاقا.
http://www.soutelomma.org/NewsDetails.aspx?NID=2860

========================


لمن يحب أن يبحث في معهد جالوب بنفسه في الإحصائيات:
هذا موقع الأبحاث الإحصائية في المعهد
http://www.gallup.com/consulting/worldpo...dView.aspx

وهو يشمل الكثير من الأشياء غير الدين، مثل درجة رضا الشعب عن حكومته، ومتوسط المرتبات في الدول، ومدى سعادة الفرد الخ من تلك الأسئلة.

وهذا موقع بوابة معلومات مصر، التابع لمركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار الرسمي التابع للحكومة - قسم الأبحاث والإحصاءات
http://www.eip.gov.eg/Documents/StudiesMain.aspx

[صورة مرفقة: 521637_486349918117748_576836955_n.jpg]
(آخر تعديل لهذه المشاركة : 10-01-2009 12:37 PM بواسطة Albert Camus.)
10-01-2009 11:49 AM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
آمون غير متصل
عضو متقدم
****

المشاركات : 699
الإنتساب : Jan 2004
مشاركات : #2
RE: في أحدث تقرير: المصريون أكثر شعوب العالم تديناً وفساداً
ربما، أقول ربما، يكون "التناقض" بين التدين من ناحية والفساد من ناحية أخرى موهوماً ومضللاً، أو، بحسب مفردة بلاغية إنكليزية، بارادوكس.
ومن المحتمل أن تكون العلاقة بين القطبين (التدين والفساد) أكثر انسجاماً مما يوحيه ظاهرهما اللفظي، وخصوصاً إذا أخذنا في الاعتبار أن البارادايم الأخلاقي الذي يتأسس عليه الوعي الديني (الإسلامي هنا) يتمثل في ميزان له كفتان، إحداهما للخير والفضيلة والثانية للشر والرذيلة، وتتقرر نتيجة الحساب الختامي، يوم الحساب، طبقاً للكفة الراجحة. لا الفضيلة مطلوبة في ذاتها ولذاتها ولا الرذيلة مرفوضة في ذاتها ولذاتها، ولكن تطلب إحداهما أو ترفض استناداً إلى ثقلها النسبي في مواجهة الأخرى. وطبعاً الشاطر من يستطيع أن يحافظ على رجحان كفة الخير دائما، وهذا ما يوجب عليه أن يراعي الموازين حق مراعاتها، فقبول رشوة بخمسين جنيه مثلاً لن تحتاج إلى أكثر من ركعتي نوافل لمعادلتها، وربما التفوق عليها، في حركة الميزان، أما سرقة 100 فدان من أملاك الدولة فلن بقل تعويضها عن عمرتين وحجين وربما إطعام خمسين مسكيناً، وهكذا...

يا أصدقاء
لشد ما أخشى نهاية الطريق
وشد ما أخشي تحية المساء
" إلى اللقاء "
أليمة "إلى اللقاء " و"اصبحوا بخير"
وكل ألفاظ الوداع مرة
والموت مر
وكل شيء يسرق الإنسان من إنسان .
(أحمد عبدالمعطي حجازي)
(آخر تعديل لهذه المشاركة : 10-01-2009 06:47 PM بواسطة آمون.)
10-01-2009 06:46 PM
زيارة موقع العضو عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
بنى آدم غير متصل
من أين جاء العالم وأين ينتهى ؟
*****

المشاركات : 2,287
الإنتساب : Mar 2007
مشاركات : #3
RE: في أحدث تقرير: المصريون أكثر شعوب العالم تديناً وفساداً
اعتقد ان هذه اشكالية لم تحل ولن تحل فالناس ترى الدين ( شىء ) والدنيا والحياة والفساد والتحرش ( شىء آخر ) ولابد من الشيئين معا لابد من الدين والزبيبة والصلاة والذقن والجلباب والطاقية الشبيكة والمصحف يوم الجمعة واصطحاب الأطفال للمسجد أحيانا و.. و ..

وكذلك لابد من تفحص معظم اجساد النساء المارات ولابد من الإكتفاء المالى سواء بالرشوة أو بأخذ حق غيرى ولابد من ان تزاحم فى كل المجالات بكل الوسائل الممكنة (( من لم يزاحم لم يقع فى الخرج شىء )) ها هو شعارهم

الغرب غير متدين فى مجمله .. هم محترمون على الأقل لأنهم غير مخادعين ولا مخاتلين
الشرق متدين حتى السرة ثم شبق من أسفل السرة .. لأنهم مزدوجى الهوية يتعاملون بالخداع والكذب حتى مع الله
وغنى عن القول ان النتيجة الحتمية لتصرفات الشرق هو فشل الدين وفشل الدنيا

أيه يا عم البير لك يومين لا أراك فى صلاة الضحى وهى كما ورد فى الأثر تجوز ركعتان وتجوز اربع وتجوز ست وتجوز ثمانية فلاتقصر أخى رعاك الله فكما تعرف هى زكاة عن المفاصل فى الجسم ولو لم نزكى عن مفاصلنا فماذا سيبقى لنا .. لا تكسل اخى هدانى الله وإياك

حقائق ظهرت بعد الإنتهاء من الخريطة الجينية للإنسان في 2001 والقرد في 2005
● الشمبانزى أقرب جينيا الى الإنسان أكثر من قربه إلى الغوريلا .. أو إلى أى قرد آخر .
● التطابق الجينى بين الإنسان والشمبانزى يصل إلى أكثر من 96% .
● الجينات الفعالة فى الإنسان تبلغ 30000 جينا جميعها موجودة عند الشمبانزى عدا 53 جينا فقط .
● الأعضاء الأثرية فى الإنسان : الزائدة الدودية -ضروس العقل-أثداء الذكور-عضلات الأذنين والجلد - الفقرات الذيلية -أضلاع الرقبة - شعر الجسم

من منهم آدم ؟ : Ardi- Ida -Lucy -------- الإجابة قد تكون هنا
10-01-2009 07:17 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
بهاء غير متصل
ممنوع 3 أسابيع
*****

المشاركات : 3,112
الإنتساب : Oct 2004
مشاركات : #4
RE: في أحدث تقرير: المصريون أكثر شعوب العالم تديناً وفساداً
مولانا بنى ادم , رأيت فى حلم فى الليل انى راكب عجلة وعمال الف حولين الكعبة , فهل هذه رؤية لزيارة بيت الله الحرام ؟ وبالمرة نبقى نتطهر من الكفر والزنادقة ؟ ما رأيكم سعادتكم فى تلك الفتوى ؟

انا نفسى فى حياتى اقابل واحد من بتوع غالوب عشان اقوله " ياعم والله العظيم فى كفرة مصر "

قل هو سنتح , على عباده يتسنتح , وفى السماء مسنتح , ولا اله الا سلنتوحة ودلعه سنتح ..
10-01-2009 08:47 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
أندروبوف مبتعد
ليس تماماً
*****

المشاركات : 841
الإنتساب : May 2008
مشاركات : #5
RE: في أحدث تقرير: المصريون أكثر شعوب العالم تديناً وفساداً
إقتباس :فقبول رشوة بخمسين جنيه مثلاً لن تحتاج إلى أكثر من ركعتي نوافل لمعادلتها، وربما التفوق عليها، في حركة الميزان، أما سرقة 100 فدان من أملاك الدولة فلن بقل تعويضها عن عمرتين وحجين وربما إطعام خمسين مسكيناً، وهكذا...

تمام ..

أو عله يقول في سره الدولة كافرة فاجرة لا تقيم شرع الله و لا تطبق حدوده ولا تأمر بمعروف و تنهى عن منكر .. و بالتالي يوفر على نفسه كلفة العمرة و إطعام المساكين و يغنم هذه الأرض دون أدنى شعور بالذنب .

أذكر فتاوي تبيح سرقة أموال الكافرين في أوروبا و حتى تبيح تزوير الأوراق الرسمية مثلاً و التحايل على القوانين في الدول التي لا تقر هذا الزواج (مثنى و ثلاث و رباع) رسمياً .

أحياناً أتأمل جيداً في حديث دعاة و مشايخ القنوات الدينية لأستشف شخصية شوارعية بلطجية تلبس عباءة الدين لكنها لم تتدين بمعنى التغيير في السلوك الشخصي نحو الأفضل أو الأمثل ربما ظاهرياً فقط .. لكن التدين هنا تورية و تمحلاً(على قولة بني آدم) و تغطية لنفس الشخصية و نفس البلطجة الشوارعية التي تظهر بوضوح لدى هؤلاء عند الإنفعال مثلاً و الردح على خصومهم المساكين .

[صورة مرفقة: 350px-St._Basil2.jpg]
10-02-2009 08:38 AM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
إضافة رد 


المواضيع المحتمل أن تكون متشابهة .
الموضوع : الكاتب الردود : المشاهدات : آخر رد
  تقرير استخباري.. يكشف تفاصيل عملية اختطاف رئيس اللجنه الاولمبيه "احمد الحجيه" زحل بن شمسين 1 354 08-19-2013 06:58 PM
آخر رد: زحل بن شمسين
  المصريون فى 2050 الحكيم الرائى 13 1,531 04-13-2012 07:07 PM
آخر رد: jafar_ali60
  وفاة والد الدكتور بسام خوري أكثر الأعضاء نشاطا mass 127 24,350 01-24-2012 05:09 AM
آخر رد: بسام الخوري
  من هي أكثر ممثلة مثيرة في رأيك؟ علي هلال 70 104,240 08-18-2011 02:41 PM
آخر رد: فلسطيني كنعاني
  الاعضاء المصريون هل ستشاركون بمظاهرات 25 يناير؟ randomless 10 3,379 02-13-2011 12:43 AM
آخر رد: بسام الخوري

التنقل السريع :


مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 1 ضيف